توصيات الذهب

توصيات الذهب

توصيات الذهب هي عبارة عن القيمة الفعلية اليومية للذهب مقابل سعر الدولار، ويعتمد هذا على التحليل الفني للمؤشر من قبل العديد من المختصين بالإضافة للنقاط المدعمة وكافة الأشياء التي تدعم تلك التحليلات المحورية التي تخدم عملية التداول خاصةً مع الإقبال الكبير  على الذهب وفيما يلي نستعرض توصيات الذهب بشيء من التفصيل.

توصيات الذهب

توصيات الذهب اليوم

مع تزايد حالة عدم الوثوق وضعف  قيمة الدولار الأمريكى كانت كل هذة عوامل تحفيز جيدة لكافة مستثمري الذهب  والذي دفع المعدن الأثمن للتحرك لمسافة أعلى بشكل تصاعدي بلغ 1692 دولار للأونصة في سعر هو الأعلى له قبل سنوات عديدة، فيما كان أعلى سعر تصاعدي للذهب الإسبوع الماضي 1675 للأونصة، وبعد تفشي أحداث كورونا وما أعقبها من انهيار جزئي للاقتصاد كان لزامًأ من البنك الإحتياطي الفيدرالي تقديم محفزات قياسية جديدة لدعم الشركات في مواجهة الأزمة الإقتصادية الحالية. وفيما يبدوا أن هناك العديد من أدوات التحفيز للشركات في الفترة المقبلة ما تجعل الذهب يتصاعد بشكل كبيرة خلال اليام القليلة المقبلة.

تصاعد تدريجي في التداول

تسبب الزخم على طلب الذهب بعد تراجع الدولار الأميركي ما يترتب عليه احتمالية ارتفاع مؤشر الذهب فى الصعود لأعلى خاصةً في حالة تخطى حاجز المقاومة ما يقارب ال1700 دولار  حتى الآن وهو ما يمهد لعمل اختبار مستويات مقاومة أقوى خلال الفترة المقبلة فقد تصل إلى قيمة توازي 1715 أو 1733 و قد تصل إلى 1760 على التوالى. وتسببت تلك المؤشرات في الرفع والإشباع بسبب المكاسب الأخيرة وفي حالة عدم وجود دفع للذهب فسيضطر العديد من اجراء عمليات البيع لجني الأرباح بشكل تدريجي، ةمن المقرر أن يظل استمرار التصاعد في عملية التداول خاصة مع تفشي فيروس كورونا وانهيار جزئي للاقتصاد داخل الدول الكبرى.

توصيات الذهب اليومية

توصيات الذهب

في حالة النظر لمؤشر التباين التصاعدي للذهب يوم الخميس الماضي، نجد ارتفاعًا غير مسبوقًا في قيمة التداول خاصة مع الوصول لأعلى مستوى متداول بلغ 1750.

من خلال النظر إلى الرسم البياني الخاص بمؤشر الذهب الإسبوعي، نجد أن الذهب يتصاعد بشكل واضح في توازن تدريجي، ويظهر  من خلال تحليل البيانات بأنه من المفترض شراء الذهب وليس اتمام عملية بيع الأسهم في الوقت الحالي. في حين أن الأغلاق الذي حدث عند قمة المؤشر يعد فرصة تصاعديه للغاية.  ولكن هذا يشير إلى أن التراجع قريب وربما يصل إلى مستوى 1700 دولار وربما يصل لمستوى أسفل من ذلك عند 1680 دولار للأونصة، ولكن بشكل عام فإن كافة المؤشرات توحي بإن الذهب سيستمر في التصاعد خاصةً مع الأزمة الأخيرة.

وبعد قرار البينك الإحتياطي الفيدالي بضخ 2 تريليون دولار كمحفزات في السواق وهو ما قد يضع الدولار عند حد تصاعدي قد يصل إلى 1800 دولار للأونصة، خاصةً أن هناك تصاعد تدريجي على مدار 50 يوم، وفي أول تراجع نسبي سيمكن حالات البيع وإن كان المختصون ينصحون بالتمهل وعدم الشراء لأنه من المتوقع إذا أستمرت الظروف الإقتصادية الراهنة أن ينحدر المؤشر لأقل مستوياته في النهاية.

وقت شراء الذهب

بالطبع هناك أوقات معينة ينبغي عندها القيام بشراء الذهب وهذا يتوقف على عدة عوامل واعتبارات يحكمها السوق العالمي، وعند معرفة الوقت الأمثل للاستثمار يمكنك حينها شراء الذهب وجني الكثير من الأرباح.

أصبح الذهب خلال الآونة الأخيرة ذات شعبية كبيرة في عالم التداول والاستثمار خاصةً أن تلك المعادن الثمينة تميل إلى الاحتفاظ بالقيمة الفعلية لها أو زيادة تدريجية للقيمة الفعلية مع الوقت، وبالرغم من هذا قد يفشل الكثير من المستثمرين في معرفة تحديد أي وقت هو الأنسب للشراء، خاصة مع تقلبات السوق المتكرر والمتغايرة طوال العام.

وفي الغالب كان الإفتراص السائد لدى محللو التداول أن  شهر يناير من كل عام هو الوقت الأنسب لشراء الذهب للعديد من الأسباب.

وعلى مدار فترات زمنية متباعدة قام عدد من المحللون بحساب متوسط ​​الأرباح والخسارة اليومية للمعدن الأصفر منذ عام 1975 وحتى اليوم. وتبين من خلال تحليل تلك البيانات أن مطلع كل عام يرتفع سعر الذهب وينخفض بشكل تدريجي خلال أوقات الربيع وبناءًأ على تلك التحليلات فينصح الخبراء بشراء الذهب أول يناير وإبريل ويوليو.

ولا يعود الذهب لأدني سعر له من العام الماضي، ما يعني أنه يسير بشكل تصاعدي ومستمر لسنوات عديدة قادمة، والربع الثاني من كل عام هو الأمثل لشراء الذهب ويعد الربع الثالث من أسوء الشهور لشراء الذهب وذلك لأنه في الغالب أن ارتفاع المعادن يكون بين يوليوا وسيبتمبر من كل عام.

التقارير اليومية للذهب

 توقع  العديد من الخبراء لدى بنك UBS الدولي  بأن  هناك ارتفاع في أسعار الذهب، وقد يصل إلى مستويات قياسية جديدة خاصة مع اعلان البنك الإحتياطي الفيدرالي ضخ أكثر من 2.3 تريليون دولار للاقراض.

وأشار العديد من الخبراء أنه من المتوقع أن يتسمر ارتفاع أسعار الذهب ليصل إلى مستويات مرتفعة تصل إلى 1800 دولار للأوقية خاصة مع نهاية الربع الثاني أو الربع الثالث من العام الجاري.

وأنهت أسعار الذهب العالمية  اليوم تعاملات جاءت مرتفعة نسبيًا بقيمة  تبلغ نحو 13 دولارًا، وبحسب بيانات وكالة بلومبرج، فقد ارتفعت أوقية الذهب العالمية من الجمعة الماضية  إلى 1696.6 دولارًا  للأونصة بنسبة تخطت ال0.77%، ويعتبر  اليوم هو بداية التعاملات الرسمية لمختلف التداولات لبورصات الذهب حول العالم خاصةً بعد انتهاء الأجازة الإسبوعية في يومى السبت والأحد.

ارتفع الإقبال على تداول الذهب

يخضع العديد من المستثمرون للتداول من خلال الذهب،فهو يعد الملاذ الآمن بالنسبة لهم في ظل المهالك الإقتصادية المتعددة التي يتعرض لها السوق العالمي، في حين أنه عند سقوط أسهم العقارات والتداول بالشركات المختلفة، يصبح الذهب الأكثر استقرارًا ويتجه نحو مؤشرات تصاعديه تحفز من عملية التداول.

وينصح الخبراء بمتابعة البياانات والتحليلات الخاصة بالذهب من الدول العظمى كالصين، الأكثر استخدامًا للذهب، ويعد الذهب هو الملاذ الآمن في العديد من التداولات خاصة مع انتشار فكرة الركود الإقتصادي، وكثرة العوائق التي تهدد أسهم المتداولين، فالذهب هو الأكثر استقرارًا ويعد الملاذ الآمن خاصةً في حالة احتمالية حدوث تضخم اقتصادي عالمي.

الآن وقد انتهينا من الحديث عن توصيات الذهب، وتحليل البياانات اليومية للمعدن النفيس، نكون قد وصلنا للختام، وفي حالة رغبتكم في التعرف على المزيد يمكنكم التواصل معنا.

توصيات الذهب

أصبح الذهب خلال الآونة الأخيرة ذات شعبية كبيرة في عالم التداول والاستثمار خاصةً أن تلك المعادن الثمينة تميل إلى الاحتفاظ بالقيمة الفعلية لها أو زيادة تدريجية للقيمة الفعلية مع الوقت.

اترك تعليقاً